ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 تقرير

ضرورة نهضة الانتاج العلمي

دعا الامام الخامنئي الى» الانتاج الفكري «باعتباره المقدمة الضرورية لاستعادة الدور الحضاري الاسلامي، ومما قاله في هذا الصدد:

» الخط الذي يرسمه النظام الاسلامي، هو خط الوصول الى حضارة إسلامية… وإيجاد الحضارة الاسلامية – مثل أية حضارة أخرى – يتطلب عنصرين: الاول: » انتاج الفكر «والثاني» تربية الانسان «.

ووجدت هذه الدعوة صدىً عميقاً في نفوس المهتمين باستعادة الدور الحضاري للأمة، والواقع أن استعادة هذا الدور هو هاجس كل المهتمين بغد أفضل لهذه الأمة، لذلك نرى مظاهر هذا الاهتمام تعمّ كثيراً من المراكز العلمية الاسلاميّة.

وفي هذا التقرير نذكر موضوعات مؤتمرين ينعقدان في طهران استجابة لهذه الدعوة.

كما نذكر بالمناسبة محاور مؤتمر ثالث ينعقد في القاهرة حول الثقافة والتنمية.

مؤتمر جامعة شريف الصناعية بطهران

٢٦ - ٢٨ آبان ١٣٨٣هـ. ش (١٦ - ١٨ تشرين الثاني ٢٠٠٤)

تحت عنوان: » التنمية العلمية والتقنية في إيران / العوامل والعقبات والحلول «يعقد في شهر نوفمبر تشرين الثاني مؤتمر يدور حول المحاور التالية:

تاريخ العلم والتقانة في ايران والمجتمعات الاسلامية

ـ سبب التفتح العلمي في الحضارة الاسلامية.

ـ علل أفول العلم في المجتمعات الاسلامية.

ـ دور المسلمين في تطوير العلوم.

ـ دور الايرانيين في التنمية العلمية.

الوضع الحالي للعلم والثقافة في ايران

ـ مفهوم التنمية العلمية والتقنية.

ـ معايير تقويم العلم والتقانة في البلد.

ـ دور الجامعات ومؤسسات البحث العلمي في التنمية العلمية في البلاد.

ـ ميزان الاستفادة من التخصص والمعطيات العلمية في وضع البرامج وحلّ مشاكل المجتمع.

ـ وضع التنظير في إيران.

ـ مكانة ايران العالمية في التنمية والتقانة.

ـ دور الارتباطات الدولية في تنمية علوم التقانة.

ـ القوى العالمية الكبرى والتنمية العلمية في العالم الثالث.

ـ ظاهرة هجرة العقول.

موانع تنمية العلم والتقانة في ايران

ـ الوضع العلمي للبلاد / نقد وتقويم.

ـ التعليم العالي والبحث العلمي في البلاد / نقد وتقويم.

ـ التربية والتعليم في البلاد / نقد وتقويم.

ـ الوضع الحالي لسياسة التخطيط العلمي في ايران / نقد وتقويم.

ـ إدارة الانتاج العلمي في ايران ومدى تأثير النظام التعليمي والعلمي في التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية للبلاد / نقد وتقويم.

ـ مسيرة التعليم والبحث العلمي في ايران.

ـ المعايير الموجودة في إعطاء الامتيازات للنشاطات العلمية – والبحثية في البلاد / نقد وتقويم.

ـ المجلات العلمية والكتب والمقالات والارتباطات العلمية / نقد وتقويم.

ـ الموانع الموجودة أمام الارتباطات العامة والصناعة.

ـ فقدان النظرة العامة للعلوم البشرية (أهمية الدراسات المشاركة بين الفروع).

ـ الموانع أمام دعم الدراسات والبحوث (الاجهزة، المعلومات و…)

المقارنة بين مكانة التخطيط العلمي والتقني في ايران مع بعض بلدان العالم الثالث

ـ البلدان الاسلامية (تركيا - ماليزيا - باكستان - مصر - المملكة العربية السعودية).

ـ بلدان جنوب شرقي آسيا (تايلند – سنغافورا).

ـ الصين.

ـ كوريا.

ـ الهند.

دور العلوم الانسانية في التنمية العلمية والثقافية في البلاد

ـ دور الاسس العقائدية في تنمية العلوم.

ـ دور العلوم الانسانية في تنمية العلوم والثقافة.

ـ دور العلوم الانسانية في التنمية الثقافية.

ـ دور الثقافة في الاعداد لتنمية العلوم.

ـ دور الحوزات العلمية في الاعداد للرقي العلمي في البلاد.

سبل التنمية العلمية والتقنية في البلاد

ـ خصائص النشاطات العلمية – البحثية المطلوبة في البلاد.

ـ سهم القطاع العام والقطاع الخاص في تنمية العلم والثقافة في ايران.

ـ دور البحوث الاساسية والنظرية في تنمية العلوم والثقافة.

ـ دور الانضباط الوطني في تنمية العلم والثقافة.

ـ دور المؤسسات في تنمية التقانة في البلاد.

ـ ضرورة النظرة المستقبلية في البحث العلمي.

ـ الارضية اللازمة للانتاج العلمي والتنظير في البلاد.

ـ تأثير البحث العلمي في التنمية وفي حل المشاكل القائمة في البلاد.

ـ ضرورة تحسين الادارة العلمية في البلاد.

ـ ضرورة الاهتمام بنظام التربية والتعليم في ايجاد القواعد العلمية والفكرية والثقافية.

ـ ضرورة تنظيم نظام المحفزات في تنمية العلوم والتقانة في ايران.

ـ ضرورة الارتباط بين المديريات العلمية والمديريات التنفيذية للبلاد.

ـ ضرورة تهيئة الاجواء الثقافية لتنمية العلوم والتقانة في ايران.

ـ ضرورة تعيين أولويات العلوم والتقانة في البلاد.

ـ ضرورة تعيين الاهداف والاتجاهات في تنمية العلوم والتقانة في البلاد.

Sei - tech - con@mehr. sharif. edu

مؤتمر جامعة» آزاد «طهران

٢٤ - ٢٥ فروردين ١٣٨٤هـ. ش (١٢ - ١٣ نيسان ٢٠٠٤)

تحت عنوان المؤتمر الدولي لنهضة الانتاج العلمي والحرية الفكرية تعقد جامعة» آزاد «مؤتمرها الأول في المحاور التالية:

الف – الاجتهاد والابتكار والتنمية العلمية

١ـ التنمية العلمية / العوامل والموانع.

٢ - مكانة التنمية العلمية في برنامج التنمية.

٣ - تقنين النظريات العلمية والثقافية والاجتماعية و…

٤ - الانتاج التقني والثقافي والحضاري الاسلامي.

٥ - أسس الاجتهاد العلمي (القدرة العلمية – الجرأة العلمية).

٦ - التحرك الفكري والسعي العلمي في مسيرة انتاج العلم.

٧ - الحداثة الفكرية والانفلات العلمي.

٨ - انتاج العلم وضروراته الاساسية.

٩ - التخطيط لآليات انتاج العلم.

ب - البحوث والتنمية

١ـ التحقيق في مرآة التعاليم الدينية.

٢ - تنمية التحقيقات وربطها بالابتكار العلمي.

٣ - كيفية تثبيت الاسس الدائمة للبحث والتحقيق في المجتمع.

٤ - النظم الاقتصادية الداعمة للبحث العلمي.

٥ - المحفزات الاساسية في تنمية البحوث.

ج - مديرية المصادر العلمية

١ـ نظام التعليم العالي، التنمية الداخلية.

٢ - نظام التعليم العالي، انتاج علمي أو توزيع علمي.

٣ - المناهج الدراسية وروح الابتكار في اتجاه الانتاج العلمي.

٤ - دراسة النظم التعليمية في العالم ونماذج الانتاج العلمي.

٥ - مديرية العلم، والبحث ودورها في انتاج العلم.

٦ - واجب الانتاج العلمي أو الانتاج العملي للجامعات.

د - التعامل العلمي وحرية الفكر

١ـ التعامل العلمي، الثقة بالنفس، الانفعال.

٢ - النظريات المستوردة والتفكير المترجم.

٣ - فقر التنظير.

٤ - نهضة التحليل والتنظير المبرمج في العلوم الانسانية وتأثيرها في التطوير الاساسي لدائرة العلم والثقافة والفن.

٥ - تشجيع الاتجاه العلمي وتبيين معنى الحرية في اطار القانون.

٦ - الابتعاد عن تسييس الاتجاه العلمي.

مؤتمر الأمة وأزمة الثقافة والتنمية

ديسمبر ٢٠٠٤

المحور الأول: إشكالية المفاهيم والتحديات والمعايير في العالم الإسلامي:

أ) المفاهيم والأطر النظرية:

١. د. عبدالحميد أبو سليمان إشكالية الرؤية والمفاهيم وآثارها في مجال التنمية في العالم الاسلامي

٢. د. عبدالرحمن النقيب معيارية المفاهيم المحورية للمؤتمر: الأمة، الثقافة، التنمية

٣. د. كمال توفيق حطاب (الأردن) مفهوم التنمية ونظرياتها من منظور مقارن

٤. د. باكينام الشرقاوي الثقافة والتنمية: إشكالية العلاقة بين المتغير التابع والمتغير المستقل في نظريات التنمية المقارنة

٥. د. سعيد عبد الخالق ثقافة التنمية

٦. د. حامد عبدالماجد معايير ثقافة التنمية ومؤشراتها

٧. د. ضياء الدين ساردار (انجلترا) الاستشراق الجديد: إعادة تقديم الإسلام

ب) التحديات:

١. د. محمود قمبر القيم الأساسية في ثقافتنا العربية الإسلامية – وضعيتها تصوراً وتوظيفاً، ماضياً وحاضراً: دراسة نقدية / تحليلية

٢. د. وليد منير التنمية وأزمة الثقافة: بين ظاهرة الاستلاب وفاعلية التغيير – دراسة في التأصيل المعياري للتحديات

٣. د. عبد الناصر أبو البصل (الأردن) تحديات تأهيل العقل المسلم للمساهمة في المشروع الحضاري: دراسة في ضوء واقع مؤسسات التعليم والتوجيه

٤. د. سعيد إسماعيل علي تحدي الازدواجيات الثقافية والتعليمية وآثارها السلبية على التنمية

٥. د. عبد الحميد الغزالي تحرير وتدقيق – من منظور إسلامي – لبعض المصطلحات حول واقع ومستقبل» اقتصاد الأمة «. الأمة والمخرج

جـ) المعايير:

١. د. سيف الدين عبدالفتاح معايير ومقاصد التنمية: رؤية تأصيلية

٢. د. رفعت العوضي القيم الإسلامية الحاكمة في تنمية المجتمع

٣. د. محمد عمر شابرا (السعودية) وعكة العالم الإسلامي المعاصر: المسببات والحلول – نموذج ابن خلدون

المحور الثاني: تطبيقات وتجارب في العالم الإسلامي:

أ) أنماط التنمية في العالم الإسلامي في العصر الحديث:

١. د. نصر عارف الإسلام والتنمية في العالم الإسلامي: خبرات وتحديات

٢. أ. فؤاد السعيد الخصوصية الثقافية والتنمية: المفاهيم والأطر النظرية وتجارب حضارية معاصرة

ب) موقع الثقافة التنموية من تجارب ونماذج تنموية معاصرة في العالم الإسلامي:

١. د. محمد علي آذرشب (إيران) المنظور الثقافي للتنمية في إيران وأبعاده

٢. د. محمد شريف بشير (ماليزيا) التنمية والقيم الثقافية: تجربة التنمية الماليزية

٣. د. حورية مجاهد الأبعاد الثقافية للتنمية في أفريقيا

٤. د. أنس الشيخ علي (انجلترا) الإسلام في غرب أوروبا

٥. د. مصطفى أوزال (تركيا) التحول الاقتصادي في السياقات الثقافية المختلفة: مقارنة بين الخبرتين التركية واليابانية

٦. أ. أمجد أحمد جبريل ثقافة المقاومة ودورها التنموي

جـ) خبرات مؤسسية:

١. د. جمال الدين قطب مؤسسة الدعوة ودورها الثقافي والتنموي: الأزهر نموذجاً

٢. د. نعمت مشهور مؤسسة الزكاة: آلية إسلامية لمواجهة أزمة الثقافة والتنمية

٣. د. محمد همام (المغرب) مدخل إلى فلسفة الاجتماع الإسلامي: دور الوقف الإسلامي في التنمية الاجتماعية نموذجاً.

٤. د. منى أبو الفضل الوقف وعمارة المرأة في الإسلام: قراءة معرفية في الخبرة التاريخية ودلالاتها المعاصرة بالنسبة لدور المرأة في التنمية

٥. د. إيمان نور الدين دور التلفزيون في التنمية الثقافية للأطفال – مصر نموذجاً: رؤية إسلامية

٦. د. فاطمة العوا خبرة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في إقليم شرق المتوسط: البعد الثقافي في برامج التنمية الصحية

٧. د. إبراهيم البيومي غانم دور ثقافة العمل الخيري في التنمية

٨. د. عمار علي حسن الطرق الصوفية

٩. د. حامد الموصلي دور الصناعات التقليدية في التنمية من منظور حضاري

١٠. د. سيد دسوقي

م. أحمد شبارة استراتيجية التنمية الصناعية: عناصر هامة – دراسة في الحالة المصرية: غياب ثقافة الرؤية الكلية وتوزيع الأدوار

١١. د. أسامة قاضي (أمريكا) نحو ثقافة استهلاكية إسلامية: » صنعّوا واستهلكوا إسلامياً وصدّروا عالمياً « - تجربة منظمة التجارة العالمية في العالم الإسلامي دراسة كمية وكيفية

اتحاد جامعات العالم الاسلامي

في دورته الثالثة

في شهر مارس من هذا العام انعقدت الدورة الثالثة لاتحاد جامعات العالم الاسلامي في جامعة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة.

وهذا الاتحاد الذي تشارك فيه جامعة (آزاد) الايرانية بدور فاعل الى جانب جامعات ومؤسسات علمية إيرانية أخرى يستطيع أن ينهض بدور هام في تفعيل الحركة العلمية في عالمنا الاسلامي، ونحن إذ نشير الى انعقاد دورته الثالثة نأمل في الاعداد المقبلة أن نضع القارئ في صورة مايقوم به من أعمال في اتجاه التطوير العلمي ودفع البحث الجامعي في اتجاه خدمة الحركة الحضارية للعالم الاسلامي.

ومن المراكز الايرانية التي شاركت في الدورة بصفة مراقب المركز العالمي للدراسات الاسلامية ممثلا في شخصية رئيسه الشيخ الدكتور علي رضا أعرافي، وفيها ألقى كلمة عرّف بالمركز ننقلها في هذا التقرير باعتبارها تعريفا بمركز من مراكز البحث العلمي والتعليمي في ايران.

كلمة رئيس المركز العالمي للدراسات الاسلامية

في الدورة الثالثة لاتحاد جامعات العالم الاسلامي

قبل كل شيء أتقدم بتحياتي وجميل شكري لمعالي الامين العام ولجميع مساعديه في الامانة والاتحاد والاخوة والاخوات الحضور ويسعدني أن أعطيكم تقريراً مجملاً عن الدراسات في الحوزة العلمية والمركز العالمي للدراسات الاسلامية بقم المقدسة، وما تعتمد عليه هذه الدراسات من منهج يجمع بين الأسلوب القديم في الدراسات والأساليب الجامعية الحديثة.

يجدر بي في مفتتح كلامي أن اقدّم اليكم شطراً من خصائص الحوزات ومميزاتها:

١ـ من مميزات» الحوزة «جوها العلمي والعقلي الواسع والحرّ وتوسّع العلوم الاسلامية بمختلف فروعها وشعبها، ففي الحوزة يدرّس ويؤلف في الفقه والاصول، والقرآن وتفسير وعلومه، والحديث وما يرتبط به، والفلسفة والكلام والعرفان، وما اشملت عليه أيضا في الآونة الاخيرة من العلوم الانسانية والاجتماعية من منظار إسلامي، والفلسفات والآراء والنظريات الغربية في الحقول المختلفة.

٢ - ومن خصائصها علاقتها الوثيقة بالمجتمع والشعب والتعايش مع الناس وملاحظة احتياجاتهم ومتطلباتهم، وهذا التفاعل سبّب حيويّة الحوزة وتدخلها المباشر في السياسة والشؤون الاجتماعية لصالح الأمة سواء على المستوى الفردي أو الاجتماعي.

٣ - ومن مميزاتها انفتاح أبوابها على كل طالب ومتعلم داخل البلاد وخارجها.

٤ - ومن مميزاتها امتزاج التعليم والتعلم بالتربية والتزكية والجمع بين الجانب الفكري والروحي فيها. ومما يسرني أن أشير اليه للاخوة الحضور الكرام أن الحوزة العلمية في قم التي هي امتداد للحوزات العلمية عبر تاريخها الطويل، تطورت وتقدمت في العصر الراهن سيما بعد الثورة المباركة، وهذا التقدم يتمثل ويتجسّد فيما يلي:

أولاً: قد ارتفع عدد طلابها الى أكثر من أربعين الف طالب حسب آخر المعلومات والاحصائيات.

وثانياً: قد أخذت الحوزة بعين الاعتبار تعليم الاناث الى جانب الذكور وازداد عدد الطالبات عما كان عليه بكثير، والآن يوجد في الحوزة ما يقرب من عشرة آلاف طالبة ولحوزاتهن فروع كثير في أنحاء إيران.

وثالثاً: لقد توسعت دائرة العلوم الاسلامية الى فروع واختصاصات جديدة ونوقشت العلوم الانسانية والاجتماعية من منظور إسلامي وعلى أساسها أستحدثت فروع حديثة وعلى هذا الاساس اتجهت العلوم الاسلامية نحو التخصص.

ورابعاً: أنشأت وأسّست معاهد ومؤسسات تعليمية وتحقيقية يبلغ عددها مئتي مؤسسة ومدرسة ومعهد في مدينة قم، وتزايدت المكتبات العامة والتخصصية ومراكز خدمات البحوث والدراسات.

وخامساً: يلاحظ اليوم في حوزة قم عدد كبير من الطلاب الوافدين من مختلف أرجاء العالم، والجهة المشرفة عليهم والمسؤولة عن الطلاب غير الايرانيين هو» المركز العالمي للعلوم الاسلامية «.

ويسعدني أن أشرح لكم الخطط الرئيسية في سياسات المركز:

١ـ تربية جيل من علماء الدين ذوي الخبرات والبصيرة.

٢ - توسيع العلاقات العلمية على الساحة الدولية.

٣ - تطوير النظام التعليمي والمناهج الدراسية والجمع بين الاصالة والمعاصرة.

٤ - مرونة النظام التعليمي والمناهج الدراسية بما ينسجم ومتطلبات العصر.

٥ - التأكيد على محورية التحقيق والتربية.

٦ - الاهتمام بالكيفية والنخبوية في القبول والبرامج.

٧ - السعي لانتاج أكثر عدد ممكن من الكتب الدينية بلغات كثيرة وإنشاء نهضة الترجمة.

٨ - وأؤكد على أن سياسة المركز هي الاستمرار على خط الاسلام الاصيل واتخاذ النهج العلمي على أساس التجربة الحوزوية والتجارب العصرية، والابتعاد عن العصبية والانفتاح على كل مسلم من أي بلد، وإيجاد علاقات ودية مع علماء البلاد المختلفة، وإيجاد علاقات علمية مع الجامعات والمؤسسات خارج البلاد وتخريج علماء رساليين.

إنّ المركز العالمي جامعة حوزوية دينية وأهلية مستقرة بقم ولها شعب في مدن أخرى، والآن يوجد عندنا عشرة آلاف طالب وطالبة من تسعين بلداً وجنسية، والهدف الرئيسي الذي نسعى من ورائه تربية علماء الدين والاختصاصيين في مختلف فروع علوم الدين والعلوم الاسلامية وأيضا العلوم الانسانية والاجتماعية والفلسفية من منظور إسلامي.

والنظام التعليمي للمركز يحتوي على اختصاصات أهمها كما يلي: الفقه والشريعة؛ القرآن والحديث؛ التاريخ الاسلامي؛ الفلسفة والكلام؛ العرفان؛ الاقتصاد؛ التربية؛ القانون؛ والمواد الدراسية مطابقة للاسلام ومذهب أهل بيت (ع) وفي نفس الوقت نؤكد على البحوث والدراسات المقارنة بين المذاهب.

وأما المراحل التعليمية فهي عبارة عن دورة تمهيدية والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وشهاداتها معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي، واللغة الرسمية في مناهجنا الدراسية: العربية والفارسية.

والى جانب هذه الدورات التعليمية، ثمة دورات مكثفة خاصة بالمثقفين والناشطين في مجالات الثقافة الاسلامية، ونعطي أيضا منحاً دراسية للعلماء والناشطين وقد تم حتى الآن تخريج أكثر من أربعة آلاف طالب وطالبة.

وختاماً عندي ملاحظتان:

١ـ أظن أنه من المناسب للمؤتمر أن يعلن عن موقفه تجاه قانون منع الحجاب الاسلامي في فرنسا.

٢ - الاهتمام أكثر للتعرّف على» الغزو الثقافي «و» تحديات العولمة «و» التنسيق والتعارف المتزايد بين الجامعات الاسلامية «لمعالجة قضايا الامة وما يجري عليها في فلسطين والعراق و…

نرجو أن يتم انضمام المركز للعضوية في الاتحاد بسرعة والله من وراء القصد.



[ Web design by Abadis ]