ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 محور الموقف من الآخر

تشهد الساحة العالمية، السياسية منها والثقافية والعلمية جدلاً ساخناً حول موقف الاسلام من الآخر، ويحاول بعضهم أن يصرّ على أن الاسلام لا يمكن أن يخلق تعايشاً سلمياً انسانياً بين المجتمعات البشرية، ويرى أن دعوة الاسلام تقوم على أساس رفض الآخر. وهذا زعم لا تؤيده حقائق التعاليم الاسلامية، ولا وقائع التاريخ، فالحضارة الاسلامية وقفت من الآخر دائما موقف المحاور، والمفيد والمستفيد، والمعلم والمتعلم. كان دائماً موقف أخذ وعطاء… لم يعلن الهلال يوماً حرباً على الصليب، ولم يُستنفر المسلمون لمحاربة أصحاب الأديان الأخرى، بل كان موقفهم ينطلق دائماً من دعوة القرآن الى «كلمة سواء» والى «التعارف» والى «عدم الإكراه في الدين»، وإلى نصرة المظلومين والمستضعفين ومقارعة الظالمين والطواغيت والمتفرعنين.



[ Web design by Abadis ]