ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 مسألة التقريب بين أهل السنة و الشيعة

مسائل التقريب بين

التحرير

قد يلومنا اللائمون على استعراض كتاب كهذا، لأنه صدر ضمن مجموعة هائلة من كتب تطعن في التقريب وفي الدولة الإسلامية في إيران، وهي واضحة الأهداف، بينة الدلالة، فلا حاجة إلى إشغال الوقت بمناقشتها. لكن هذا العرض يأتي ضمن توجه المجلة في أن تحسن الظن باخوتها المسلمين، وتدعوهم إلى ما دعاهم إليه القرآن الكريم والنبي العظيم من نبذ التفرق والتمسك بعرى الاخوة الإسلامية. ومن الله نستمد التوفيق.

نعم، هذا الكتاب يشتمل على عرض موسع يقع في جزئين وفي أكثر من ثمانمائه صفحة لإثبات عدم إمكان التقريب بين أهل السنة والشيعة. ودلائل الإثبات تدور حول تكفير الشيعة وأن كتبهم «تصيب المسلمين في صميم دينهم». وأنها «باب من أبواب الإلحاد والصدّ عن دين الله» (٢ / ٢٧٧).

والحق أن الكاتب بذل جهودا كبيرة لاستقصاء النصوص والاطلاع على

_____________________________

(٢١٧)

المصادر، لكنه يبدو أنه كان مندفعا منذ البداية - كما يظهر في المقدمة - إلى إثبات مسألة تبنّاها، أو أريد له أن يتبناها سلفا، وهي عدم إمكان التقريب بين أهل السنة والشيعة.

وهذا الهدف المسبق جعل الكاتب يبحث فقط عن النصوص التي تحقق هدفه مهما كانت ضعيفة او مدسوسة او من صنع الغلاة، وما أكثر هذه النصوص في تراثنا الإسلامي سواء عند الشيعة او لدى أهل النسة، ومعروف أن العلماء من كلا الفريقين يجهدون على مرّ التاريخ لاستخلاص أحكام الله وشريعته حسب اجتهادهم مما ران عليها من تحريف المحرفين وخطأ الخاطئين وتصورات الجاهلين.

أول ما يأخذه على الشيعة هو أنهم يقولون بتحريف القرآن [١]، وهذا الذي يقوله الكاتب وأمثاله هو طعن بالقرآن، قبل أن يكون طعنا بالشيعة، لأنه ينفي إجماع المسلمين على سلامة النص القرآن، بينما هذا الإجماع مما يفخر به المسلمون أمام من يحاول أن ينال من سلامة النص القرآني. نعم إن روايات النقص (لا الزيادة) موجودة في كتب الفريقين من أهل السنة والشيعة، لكنها روايات ضعيفة لا قيمة لها أمام إجماع الأمة وعلمائها [٢].

ثم ذكر نصوصا زعم أنها تؤيد انحراف الشيعة في تفسير القرآن واعتقادهم بنزول كتب الهية بعد القرآن!!

وهذا أيضاً طعن بالقرآن لأن المسلمين لا يجتمعون على شيء أكثر من اجتماعهم على تفسير الكتاب العزيز، وهذه أيضاً مفخرة من مفاخر المسلمين، ورصيد لوحدة كلمتهم. لماذا يغفل الكاتب عن ظاهرة طباعة التفسير الكبير للفخر الرازي وتفسير الكشاف للزمخشري في مدينة قم، وطباعة مجمع البيان للطبرسي

_____________________________



[ Web design by Abadis ]