ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 نماذج من الأحاديث النبوية المشتركة في التفسير \ الأستاذ محمد فاكر الميبدي

هذا العرض لنماذج من الأحاديث المشتركة هو جزء من عمل علمي موسع بشأن استخراج المشتركات في الحديث النبوي الشريف على مختلف الاصعدة، ينهض بأعبائه ويدفع إليه المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية. وهذا الذي يراه القاريء هو مقتطفات من عمل الباحث على صعيد القرآن الكريم.

لاشك أن القرآن الكريم أرحب ساحة يجتمع عليها كل المسلمين بمختلف مذاهبهم. والذي يثير الانتباه في هذا المجال كثرة المشتركات الموجودة في الروايات التفسيرية، مما دعانا إلى تتبع هذه المشتركات تثبيتا لعزم دعاة التقريب، ودعما لشوكة وحدة المسلمين.

والمشتركات في روايات التفسير على أنواع:

منها: ما رواه أهل السنة وأهل الشيعة عن النبي صلى الله عليه وآله كل بطريقه.

ومنها: ما رواه أهل السنة عن الصحابي أو التابعي وروى الشيعة مثله عن أئمتهم، دون رفع الحديث إلى النبي صلى الله عليه وآله. ومنها: ومنها ما رواه الفريقان عن الصحابي.

ونحن في هذا العرض اقتصرنا على الطائفة الأولى، واخترنا تفسير «الدر المنثور

(٨٦)

في التفسير بالمأثور» للسيوطي [١] من مفسري أهل السنة، وتفسير «نور الثقلين» للحويزي من محدثي الشيعة [٢]. ورمزنا للأول بالحرف (ص) وللثاني بالحرف (ش).

نماذج من الأحاديث المشتركة

في قوله تعالى] بسم الله الرحمن الرحيم [ [٣]

س: أخرج الثعلبي عن أبي هريرة قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وآله، في المسجد إذ دخل رجل يصلي، فافتتح الصلوة، وتعوذ، ثم قال: «الحمد لله رب العالمين»، فسمع النبي صلى الله عليه وآله، فقال: «يا رجل قطعت على نفسك الصلوة أما علمت أن (بسم الله الرحمن الرحيم) من الحمد، فمن تركها، فقد ترك آية، ومن ترك آية، فقد أفسد عليه صلاته [٤].

ش: عيون الأخبار بإسناده إلى أمير المؤمنين عليه السلام (حديث طويل)، وفيه: قيل لأمير المؤمنين عليه السلام يا أمير المؤمنين أخبرنا عن (بسم الله الرحمن الرحيم) أهي من فاتحة الكتاب؟ فقال: نعم كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقرأها ويُعدُها آية منها… [٥].

س: أخرج البيهقي في شعب الإيمان من طريق ابن سليمان، عن الضحاك، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وآله قال: «إن الله قد أنزل عليّ سورة لم ينزلها على أحد من الأنبياء، والرسل قبلي، قال النبي صلى الله عليه وآله: قال الله تعالى: قسّمتُ هذه السورة بيني وبين عبادي (فاتحة الكتاب) جعلت نصفها لي ونصفها لهم…

(٨٧)

ش: عيون الأخبار: حدثنا محمد بن القاسم المفسر الاسترابادي رضى الله عنه قال: حدثنا يوسف بن محمد بن زياد، وعلي بن محمد بن يسار، عن أبويهما، عن الحسن بن علي، عن أبيه علي بن محمد، عن أبيه علي بن موسى الرضا، عن أبيه موسى بن جعفر، عن آبائه عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: قال الله عزوجل قسمت فاتحة الكتاب بيني وبين عبدي فنصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل…. [١] أورد السيوطي في المصدر روايات في أن الله يقول: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل.

في قوله تعالى: ] يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون [ [٢].

س: اخرج أحمد بن منيع في مسنده بسند ضعيف عن رجل من الصحابة أن قائلاً من المسلمين قال: يا رسول الله ما النجاة غداً قال: لا تخادع الله ! قال: وكيف نخادع الله قال صلى الله عليه وآله أن تعمل بما أمرك به تريد به غيره فاتقوا الرياء، فإنه الشرك بالله [٣].

ش: في كتاب ثواب الأعمال بإسناده إلى مسعدة بن زياد عن جعفر بن محمد عن أبيه عليه السلام، أن رسول الله صلى الله عليه وآله سئل فيم النجاة غداً؟ قال: إنما النجاة في أن لا تخادعوا الله، فيخدعكم، فإنه من يخادع الله، ويخدعه يخلع منه الإيمان، ونفسه يخدع لو يشعر، قيل له: وكيف يخادع الله؟ قال: يعمل ما أمر الله عز وجل، ثم يريد به غيره فاتقوا الله والرياء فإنه شرك بالله [٤].

في قوله تعالى: ] وعلم آدم الأسماء كلها… [ [٥].

س: أخرج الديلمي عن أبي رافع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: مثلت لي أمتي في الماء والطين، وعُلِّمتُ الأسماء كما عُلّم آدم الأسماء كلها [٦].

ش: في بصائر الدرجات، أحمد بن محمد ويعقوب بن يزيد عن الحسن بن علي

(٨٨)

ابن فضال عن أبي جميلة، عن محمد الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إن الله مثَّل لي أمتي في الطين وعلمني أسماءهم كما علم آدم الأسماء كلها [١].

في قوله تعالى: ] فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه… [ [٢].

س: أخرج ابن النجار عن ابن عباس قال. سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن الكلمات التي تلقاها آدم من ربه، فتاب عليه قال: سأل بحق محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن والحسين إلا تبت عليّ فتاب عليه [٣].

ش: في كتاب الاحتجاج للطبرسي وعن معمر بن راشد قال سمعت أبا عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله، إن آدم عليه السلام لما أصاب الخطيئة كانت توبته أن قال: اللهم إني أسألك بحق محمد، وآل محمد لما (غفرت لي) فغفر الله له [٤].

في قوله تعالى: ] شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن…… [ [٥].

س: أخرج أحمد، وابن جرير، ومحمد بن نصر، وابن أبي حاتم، والطبراني، والبيهقي في شعب الإيمان، والاصبهاني في الترغيب عن وائلة بن الاسقع: أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: أنزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان وأنزل الزبور لثماني عشرة من رمضان، وأنزل الله القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان [٦].

ش: في أصول الكافي، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، ومحمد بن القاسم عن محمد بن سليمان، عن داود، عن حفص بن غياث، عن أبي عبد الله عليه السلام قال سألته عن قوله الله عز وجل] شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن…… [، وإنما أنزل في عشرين سنة بين أوله، وآخره، فقال أبو عبد الله عليه السلام نزل القرآن جملة واحدة في شهر

(٨٩)

رمضان إلى البيت المعمور، ثم نزل في طول عشرين سنة، ثم قال: قال النبي صلى الله عليه وآله نزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من شهر رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من شهر رمضان، وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان، وأنزل الزبور لثماني عشرة خلون من شهر رمضان، وأنزل الفرقان في ثلاث وعشرين من شهر رمضان [١].

في قوله تعالى: ] وأتمو الحج والعمرة لله فإن أًُحصرتم فما استيسر من الهدي ولا تحلقوا رؤوسكم…… [ [٢].

س: أخرج أحمد، وعبد بن حميد، والبخاري، ومسلم، والترمذي، وابن جرير، والطبراني، والبيهقي في سننه عن كعب بن عجرة قال: (كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله بالحديبية، ونحن محرمون، وقد حصرنا المشركون، وكانت لي وفرة فجعلت الهوام تساقط على وجهي، فمر بي النبي صلى الله عليه وآله، فقال: أيؤذيك هوام رأسك؟ قلت: نعم، فأمرني أن أحلق قال: ونزلت هذه الآية: ] فمن كان منكم مريضاً أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أن صدقة أونسك [قال رسول الله صلى الله عليه وآله: صم ثلاثة أيام، أو تصدق بفرق بين ستة أو نسك مما تيسر).

ش: في الكافي… عن أبيه عن حماد عن حريز عمن أخبره عن أبي عبد الله عليه السلام قال: مرّ رسول الله صلى الله عليه وآله على كعب بن عجرة. والقمل يتناثر من رأسه، وهو محرم فقال له: أتوذيك هوامك؟ فقال: نعم فأنزلت هذه الآية] فمن كان منكم…. [فأمره رسول الله صلى الله عليه وآله أن يحلق، وجعل الصيام ثلاثة أيام، والصدقة على ستة مساكين ومدَّين، والنسك شاة…. [٣].

في قوله تعالى: ] حافظوا على الصلوات والصلوة الوسطى… [ [٤].

س: أخرج ابن مِنده عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وآله قال… الموتور أهله، وماله من

(٩٠)

وتر الصلوة الوسطى في جماعة، وهي صلاة العصر) [١].

ش: بإسناده (كتاب علل الشرايع) إلى عبيد الله بن علي الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام، أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: الموتور أهله وماله من ضيع صلوة العصر، قلت وما الموتور أهله وماله؟ قال: لا يكون له في الجنة أهل ومال… [٢].

في قوله تعالى] وان كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم… [ [٣].

س: أخرج أحمد، وابن ماجة، والحاكم، وصححه، والبيهقي في شعب الإيمان عن بريدة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله «من انظر معسراً كان له بكل يوم مثله صدقة» [٤].

ش: عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن محبوب، عن يحيى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صعد رسول الله صلى الله عليه وآله المنبر ذات يوم، فحمد الله، وأثنى عليه، وصلى على أنبيائه صلى الله عليهم ثم قال: أيها الناس ليبلغ الشاهد منكم الغائب: ألا ومن أنظر معسراً كان له على الله في كل يوم صدقةً بمثل ماله حتى يستوفيه [٥].

تتمة: جاء في ذيل الرواية: قوله صلى الله عليه وآله: إنه ما لم يحل الدين فله بكل يوم مثله صدقة وإذا حل الدين فأنظره فله بكل يوم مثليه صدقة.

في قوله تعالى: ] ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا… [ [٦].

س: أخرج ابن عدي في الكامل، وأبو نعيم في التاريخ عن أبي بكرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: رفع الله عن هذه الأُمة الخطأ والنسيان والأمر يكرهون عليه [٧].

ش: في أصول الكافي: الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أبي داود المسترق قال حدثني عمرو بن مروان: قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله رفع عن أمتي أربع خصال، خطاؤها ونسيانها وما أكرهوا عليه، وما لم

(٩١)

يطيقوا، وذلك قول الله عز وجل] ربنا لا تؤاخذنا… [ [١]

في قوله تعالى: ] فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكذبين [ [٢].

س: أخرج أبو نعيم في الدلائل من طريق الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس: إن وفد نجران من النصارى قدموا على رسول الله… فقال لهم: إن الله قد أمرني إن لم تقبلوا هذا، أن أباهلكم فقالوا: يا أبا القاسم بل نرجع فننظر في أمرنا، ثم نأتيك فخلا بعضهم ببعض، وتصادقوا فيما بينهم قال السيد للعاقب: قد والله علمتم أن الرجل نبي مرسل ولئن لاعنتموه إنه ليستأصلكم… فإن أنتم لم تتبعوه وأبيتم إلا إلف دينكم فوادعوه وارجعوا إلى بلادكم. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله خرج، ومعه علي والحسن والحسين وفاطمة، فقال رسول الله: إن أنا دعوت فأمنوا أنتم. فأبوا أن يلاعنوه وصالحوه على الجزية [٣].

ش: في تفسير علي بن إبراهيم حدثني أبي، عن النضر بن سويد، عن ابن سنان، عن أبي عبد الله عليه السلام أن نصارى نجران لما وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وآله … فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: فباهلوني، فإن كنت صادقاً أنزلت اللعنة عليكم وإن كنت كاذباً أنزلت عليّ فقالوا: أنصفت فتواعدا للمباهلة، فلما رجعوا إلى منازلهم قال رؤساؤهم: أن باهَلنا بقومه باهلناه فإنه ليس بنبي، وإن باهلنا بأهل بيته خاصة فلا نُباهله فإنه لا يقدم على أهل بيته إلا وهو صادق، فلما أصبحوا جاؤا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ومعه أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم، فقال النصارى من هؤلاء؟ فقيل لهم: إن هذا ابن عمه ووصيه وختنه على ابن أبي طالب، وهذه ابنته فاطمة وهذان ابناه الحسن والحسين عليهما السلام فتفرقوا وقالوا: لرسول الله صلى الله عليه وآله نعطيك الرضا. فاعفنا عن المباهلة، فصالحهم رسول الله صلى الله عليه وآله على الجزية وانصرفوا [٤].

في قوله تعالى: ] ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياءٌ عند ربهم

(٩٢)

يرزقون [ [١].

س: أخرج هناد بن السري في كتاب الزهد، وابن أبي حاتم عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وآله قال: إن أرواح الشهداء في طير خضر ترعى في رياض الجنة ثم يكون مأواها إلى قناديل معلقة بالعرش… [٢].

ش: في مجمع البيان عن أمير المؤمنين عن النبي صلى الله عليه وآله حديث طويل في وصف الشهداء وفيه: ويجعل الله روحه في حواصل طير خضر تسرح في الجنة حيث يشاء يأكل من ثمارها وتأوي إلى قناديل من ذهب معلقة بالعرش [٣].

في قوله تعالى: ] ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيراً لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة… [ [٤].

س: أخرج أحمد وعبد بن حميد، والترمذي، وصححه، وابن ماجة، والنسائي، وابن جرير، وابن خزيمة، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، والحاكم، وصححه عن ابن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وآله قال صلى الله عليه وآله: ما من رجل لا يؤدي زكاة ماله إلا مثّل له يوم القيامة شجاعاً أقرع يفر منه، وهو يتبعه فيقول: أنا كنزك حتى يطوّق في عنقه ثم قرأ علينا النبي صلى الله عليه وآله مصداقه من كتاب الله (ولا يحسبن…. ) [٥].

ش: يونس بن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ما من ذي زكوة مال نخل أو زرع أو كرم يمنع زكوة ماله إلا قلده تربة أرضه، يطوق بها من سبع أرضين إلى يوم القيامة [٦].

في قوله تعالى: ] إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم ناراً…. [ [٧].

س: أخرج ابن أبي شيبة وأبو يعلى والطبراني وابن حبان في صحيحه، وابن أبي

(٩٣)

حاتم، عن أبي برزة: أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: يبعث يوم القيامة قوم من قبورهم تأجج أفواههم ناراً فقيل يا رسول الله من هم؟ قال: ألم تر أن الله يقول: ] إن الذين يأكلون…. [ [١]

ش: روي عن الباقر عليه السلام أنه قال: رسول الله صلى الله عليه وآله: سيبعث ناس من قبورهم يوم القيامة تأجج أفواههم ناراً فقيل يا رسول الله من هؤلاء؟ فقرأ هذه الآية [٢].

في قوله تعالى: ] واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم…. [ [٣].

س: أخرج أحمد عن سلمة بن المحبق قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلاً، البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة والثيب بالثيب جلد مائة والرجم [٤].

ش: في غوالي اللالئ قال رسول الله صلى الله عليه وآله خذوا عنّي قد جعلَ الله سبيلاً البكرُ بالبكر جلد مائةٍ، وتغريبُ عام والثيبُ بالثيبِ جلد مائة والرجم [٥].

في قوله تعالى: ] وأسألوا الله من فضله…. [ [٦].

س: وأخرج ابن جرير من طريق حكيم بن جبير عن رجل لم يسمّه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله سلوا الله من فضله. فإن الله يحبُ أن يُسأل، وإن من أفضل العبادة انتظار الفرج [٧].

ش: جاء في الحديث عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وآله مثله [٨].

في قوله تعالى: ] الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من أموالهم، فالصالحات قانتات، حافظات للغيب بما حفظ الله… [ [٩].

س: أخرج ابن سيبة عن يحيى بن جعدة عن النبي صلى الله عليه وآله قال: خير فائدة أفادها

(٩٤)

المسلم بعد الإسلام امرأة جميلة تسره إذا نظر إليها وتطيعه إذا أمرها وتحفظه إذا غاب في ماله ونفسها [١].

ش: تهذيب الأحكام، محمد بن يعقوب عن عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن جعفر بن محمد الاشعري، عن عبد الله بن ميمون القداح، عن أبي عبد الله عن آبائه عليهم السلام قال: قال النبي صلى الله عليه وآله: ما استفاد امرؤ مسلم فايدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله [٢].

في قوله تعالى: ﴿اليوم أكملتُ لكُم دينكُم وأتممتُ عليكُم نعمتي ورضيتُ لكُمُ الإسلام ديناً﴾ [٣].

س: أخرج ابن مردويه، وابن عساكر بسند ضعيف عن أبي سعيد الخدري قال: لما نصب رسول الله صلى الله عليه وآله علياً يوم غدير خم فنادى له بالولاية هبط جبرئيل عليه بهذه الآية] اليوم أكملت…. [ [٤].

ش: في روضة الكافي، خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام وهي خطبة الوسيلة يقول فيها:

بعد أن ذكر النبي صلى الله عليه وآله، قوله حين تكلمت طايفة فقالوا: نحن موالي رسول الله صلى الله عليه وآله، فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله إلى حجة الوداع، ثم صار إلى غدير خم فأصلح له شبه المنبر. ثم علاه، وأخذ بعضدي حتى رُئي بياض أبطي رافعاً صوته قائلاً في محفله: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وكانت على ولايتي ولاية الله، وعلى عداوتي عداوة الله وأنزل الله عز وجل في ذلك (اليوم أكملت…) [٥].

في قوله تعالى: ] إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلوة

(٩٥)

ويؤتون الزكاة وهم راكعون [ [١].

س: أخرج ابو الشيخ، وابن مردويه عن علي بن أبي طالب قال: نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وآله في بيته] إنما وليكم الله ورسوله والذين… [، فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله، فدخل المسجد، جاء والناس يصلون بين راكع، وساجد، وقائم يصلي فإذا سائل فقال: يا سائل، هل أعطاك أحد شيئاً؟ قال: لا إلا ذاك الراكع - لعلي بن أبي طالب - أعطاني خاتمه [٢].

ش: في تفسير علي بن إبراهيم: قوله] إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلوة ويؤتون الزكوة وهم راكعون [، فإنه حدثني أبي عن صفوان عن أبان بن عثمان، عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي جعفر عليه السلام قال بينما رسول الله صلى الله عليه وآله جالس، وعنده قوم من اليهود، وفيهم عبد الله بن سلام إذ نزلت عليه هذه الآية.

فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله إلى المسجد فاستقبله سائل، فقال: هل أعطاك أحد شيئاً فقال: نعم ذاك المصلي، فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله فإذا هو أمير المؤمنين صلوات الله عليه [٣].

تذكار: أورد السيوطي في المصدر: تسع روايات أخر صريحة في أن الآية نزلت في علي بن أبي طالب عليه السلام وفي بعضها عقبه بقوله صلى الله عليه وآله: من كنت مولاه فعلي مولاه.

في قوله تعالى: ] يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والازلام رجس من عمل الشيطان [ [٤].

س: أخرج ابن مردويه، والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن الله لعن الخمر، ولعن غارسها، ولعن شاربها ولعن عاصرها، ولعن مؤديها، ولعن مديرها، ولعن ساقيها، ولعن حاملها، ولعن آكل ثمنها ولعن بايعها [٥].

ش: في كتاب الخصال عن أبي جعفر عليه السلام قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وآله في الخمر

(٩٦)

عشرة، غارسها، وحارسها، وعاصرها، وشاربها، وساقيها، وحاملها، والمحمول إليه، وبايعها، ومشتريها، وآكل ثمنها [١].

في قوله تعالى: ] كلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين [ [٢].

س: أخرج أحمد والترمذي، وحسّنه النسائي، وابن ماجة، وابن حبان، وابن السني في الطب والحاكم وصححه، وأبو نعيم في الطب، والبيهقي في شُعب الإيمان عن المقدام بن معدي كرب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: ماملأ ابن آدم وعاء شراً من بطن حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه… [٣].

ش: في عيون الأخبار عن الرضا عليه السلام بإسناده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ليس شيء أبغض على الله من بطن ملآن [٤].

في قوله تعالى: ] براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين [ [٥].

س: أخرج ابن أبي شبية وأحمد والترمذي وحسنه، وأبو الشيخ وابن مردويه عن أنس رضى الله عنه قال: «بعث النبي ببرائة مع أبي بكر رضي الله عنه، ثم دعاه، فقال: لا ينبغي لأحد أن يبلغ هذا إلا رجل من أهلي، فدعا علياً فأعطاه أياها» [٦].

ش: في تفسير العياشي، عن حريز عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث أبا بكر مع برائة إلى الموسم ليقرأها على الناس، فنزل جبرئيل، فقال: لايبلغ عنك إلا علي عليه السلام، فدعا رسول الله صلى الله عليه وآله علياً فأمره أن يركب ناقته العضباء وأمره ان يلحق أبا بكر فيأخذ منه برائة، ويقرأها على الناس بمكة… [٧].

تذييل: أورد السيوطي أربع عشرة رواية صريحة في ان النبي أخذ آيات البرائة من أبي بكر بعد إعطائه صلى الله عليه وآله إياه وبعث عليا عليه السلام ببرائة فقرأها على الناس في الموسم.

(٩٧)

في قوله تعالى: ] إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم…. [ [١].

س: اخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه، عن ابن عمر رضى الله عنه قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وآله في حجة الوداع بمنى في أوسط أيام التشريق، فقال: أيها الناس إن الزمان قد استدار فهو اليوم كهيئة يوم خلق الله السموات والارض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم. أولهن رجب مفرد بين جمادي وشعبان وذو القعدة وذو الحجة والمحرم [٢].

ش: في تفسير العياشي عن أبي خالد الواسطي عن أبي جعفر عليه السلام قال: حدثني أبي علي بن الحسين، عن أمير المؤمنين عليه السلام: إن رسول الله صلى الله عليه وآله لما ثقل في مرضه قال: أيها الناس إن السنة اثنا عشر شهراً أربعة منها حرم، ثم قال بيده: رجب مفرد، وذو القعدة وذو الحجة والمحرم ثلاث متواليات…. [٣].

في قوله تعالى: ] لهم البشرى في الحيوة الدنيا وفي الآخرة…. [ [٤].

س: أخرج ابن مردويه، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن قوله (لهم البشرى…. ) قال: هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو تُرى له [٥].

ش: عنه] الكافي [عن أحمد بن محمد عن ابن فضال، عن أبي جميلة، عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وآله في قول الله عز وجل (لهم البشرى…. ) قال: هي الرؤيا الحسنة يرى المؤمن فيبشر بها في دنياه [٦].



[ Web design by Abadis ]