ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 مقتطفات من «گلستان» سعدي الشيرازي

حکايت

١ - يکي طفل دندان برآورده بود

پدر سر به فکرت فروبرده بود

٢ - که من نان و برگ از کجا آرمش؟

مروّت نباشد که بگذارمش

٣ - چوبيچاره گفت اين سخن، پيش جُفت

نگرتا زن اورا چه مردانه گفت

٤ - مخور هَولِ ابليس تا جان دهد

همان کس که دندان دهد نان دهد

٥ - تواناست آخر خداوندِ روز

که روزي رساند، تو چندين مسوز

٦ - نگارنده کودک اندر شکم

نويسنده عُمر و روزي است هم

٧ - خداوندگاري که عَبدي خريد

بدارد، فَکيف آن که عَبد آفريد

٨ - توران نيست اين تکيه بر کردگار

که مملوک را بر خداوند گار

٩ - شنيدي که در روزگار قديم

شدي سنگ در دستِ ابدال سيم

١٠ - نپنداري اين قول معقول نيست

چو راضي شدي سيم وسنگت يکي است

١١ - چو طفل اندرون دارد از حرص پاک

چه مشتي زرش پيش همّت چه خاک

١٢ - خبرده به درويش سلطان پرست

که سلطان ز درويش مسکين ترست

١٣ - گدا را کند يک دِرَم سيم سير

فريدون به مُلک عجم نيم سير

١٤ - نگهباني مُلک و دولت بلاست

گدا پادشاه است و نامش گداست

١٥ - گدايي که بر خاطرش بند نيست

به از پادشاهي که خرسند نيست

١٦ - بخُسبند خوش روستايي وجُفت

به ذوقي که سلطان در ايوان نخفت

١٧ - اگر پادشاه است و گر پينه دوز

چو خفتند گردد شب هر دو روز

١٨ - چو سيلاب خواب آمد و مَرد بُرد

چه بر تخت سلطان، چه بر دشت کرد

١٩ - چوبيني توانگر سر از کبر مست

برو شُکر يزدان کن أي تنگدست

٢٠ - نداري بحمدِ الله آن دسترس

که برخيزد از دستت آزارِ کس

الترجمة

حکاية

١ـ طفل من الأطفال کان قد نمت أسنانه / فأطرق أبوه يفکر (مهموماً).

٢ - (راح يردد مع نفسه) من أين آتي (للطفل) بالخبز والزاد؟ / فليس من المروءة أن أترکه.

٣ - حينما قال ذلک المسکين ماقال أمام زوجته / انظر ما قالته هذه المرأة (لزوجها) بحزم وشجاعة.

٤ - لا تخف من تهويل إبليس وتخشى أن يموت (الطفل) / فذاک الذي أعطى الاسنان أعطى الخبز.

٥ - فربّ العزّة قادر مقتدر / على أن يرزق، فلا يساورک کلّ هذا القلق.

٦ - إن الذي يصوّر الطفل في الأرحام / هو الذي يکتب له العمر والرزق.

٧ - إن السيّد الذي يشتري العبد / يحفظه ويرعاه فکيف بخالق العبد؟ !

٨ - أليس لک اعتماد على الخالق / کاعتماد المملوک على سيّده؟ !

٩ - ألم تسمع أنه في العهود القديمة / أنّ الحجر يتبدّل الى فضّة بيد الأبدال (أولياء الله)؟

١٠ - لا تظنَنَّ أنّ هذا القول غير معقول / فإنک إن قنعت يتساوى أمامک الحجر والفضّة.

١١ - فالطفل الخالي من مشاعر الحرص / تتساوى عنده قبضة الذهب مع قبضة التراب.

١٢ - أخبر الدرويش المتسکع على أبواب السلطان / أن السلطان أکثر مسکنة من الدرويش.

١٣ - الفقير يشبعه درهم فضّة / وأما فريدون (الملِک) فلا يشبعه مُلک العجم (بأجمعه).

١٤ - حراسة الملک والدولة بلاء / والفقير هو الملک، وإن سموه فقيراً.

١٥ - الفقير الحرّ في مشاعره / خير من الملک الذي لا يشعر بسعادة

١٦ - القروي وزوجه ينامان هادئان وديعان / في نشوة لا يحصل عليها السلطان في إيوانه.

١٧ - حين يغشى الرجلَ النومُ ويأخذه / فما الفرق أن يکون على سرير السلطنة أو في وادي الأکراد.

١٨ - سواء کان المرء ملکاً أو إسکافياً / إذا ناما فلا يستقبلان إلاّ الصباح.

١٩ - إذا رأيت متمکناً قد أسکره الکبرْ / فاذهب واشکر الله أيها الفقير.

٢٠ - فليس لک بحمد الله تلک القدرة / على أن يصدر منک أذىً لأحد.

حکايت

١ـ چنين گفت پيري پسنديده دوشخوش آيد سخنهاي پيران به گوش

٢ - که در هند رفتم به کنجي فراز

چه ديدم؟ پليدي سياهي دراز

٣ - در آغوشِ وي دختري چون قمر

فرو برده دندان به لبهاش در

٤ - چنان تنگش آورده اندر کنار

که پنداري اللـّيلُ يُغشي النَّهار

٥ - مرا امر معروف دامن گرفت

فضول آتشي گشت و در من گرفت

٦ - طلب کردم از پيش و پس چوب وسنگ

که أي ناخدا ترس بي نام و ننگ

٧ - به تشنيع و دشنام و آشوب وزَجر

سپيد از سيه فرق کردم چو فجر

٨ - شد آن ابر ناخوش زبالاي باغ

پديد آمد آن بَيضه از زير زاغ

٩ - زلاحَولم آن ديو هيکل بجَست

پري پيکر اندر من آويخت دست

١٠ - که أي زَرق سجّاده زَرق پوش

سيهکار دنيا خردين فروش

١١ - مرا عمرها دل زکف رفته بود

براين شخص وجان بَرْوي آشفته بود

١٢ - کنون پخته شد لقمه خام من

که گرمش بدر کردي از کامِ من

١٣ - تظلـّم برآورد و فرياد خواند

که شفقت برافتاد و رحمت نماند

١٤ - نماند از جوانان کسي دستگير

که بستاندم داد از اين مرد پير؟

١٥ - که شرمش نيايد ز پيري همي

زدن دست در سِتر نا محرمي

١٦ - همي کرد فرياد و دامن به چنگ

مرا مانده سر در گريبان زننگ

١٧ - فرو گفت عقلم به گوش ضمير

که از جامه بيرون روم همچو سير

١٨ - برهنه دوان رفتم از پيش زن

که در دستِ او جامه بهتر که من

١٩ - پس از مدّتي کرد بر من گذار

که مي دانيم؟ گفتمش زينهار!

٢٠ - که من توبه کردم به دستِ توبر

که گردِ فضولي نگردم دگر

٢١ - کسي را نيايد چنين کار پيش

که عاقل نشيند پس کار خويش

٢٢ - از ان شُنعت اين پند برداشتم

دگر ديده ناديده انگاشتم

٢٣ - زبان در کش از عقل داري و هوش

چو سعدي سخن گوي ورنه خموش

الترجمة

حـکاية

١ـ قال شيخ ذکي فَطِن / وما أجمل وَقع کلام الشيوخ على الآذان!

٢ - ذهبت الى هضبة مرتفعة من بلاد الهند / فرأيت رجلاً أسود بليداً طويلاً کأطول ليالي الشتاء.

٣ - وفي حضنه فتاة کشقّة قمر / تفترّ شفتيها عن أسنان کالدُرّ.

٤ - وقد احتضنها بقوة في تلک الخلوة / حتى تتجسّم أمامک صورة الليل وهو يَغشي النهار.

٥ - وتفجّر في نفسي هوس الامر بالمعروف / وتحوّل الفضول الى نار ألهبت وجداني.

٦ - رحت أبحث هنا وهناک عن عصا وحجر / (وهجمت عليه وأنا أقول): يا فاقد الخوف من الله وعديم الحياء.

٧ - وبالتشنيع والسبّ والضجيج والزجر / فصلت الابيض عن الاسود کالفجر (الذي يتبيّنُ فيه الخيط الاسود من الخيط الابيض).

٨ - وانقشعت تلک السحابة المکفهرّة من فوق الروضة / وظهرت البيضة من تحت الغراب.

٩ - ومن ضجيجي فرّ ذلک الغول العملاق / وهذه الملائکية الجسم تعلّقت بتلابيبي.

١٠ - (وصرخَتْ في وجهي): أيها المتظاهر بالزهد في سجادتک ولباسک / أيها الدنيء الدنيوي المتاجر بالدين

١١ - لقد قضيت العُمرَ وأنا ولهى مغرمة / بهذا الشخص ونفسي متلهّفة عليه.

١٢ - والآن وقد نضجت أکلتي النيئة / عمدتَ إلى أن تخرجها من فمي وهي حارّة.

١٣ - صاحت متظلّمة، و ولولت وردّدت: / اين ذهبت الشفقة؟ ! وأين غادرت الرحمة؟ !

١٤ - ألا شابٌ شهمٌ / يأخذ بحقّي من هذا العجوز؟ !

١٥ - إنه لا يخجل من شيبته / فيمدّ يده الى ستر امرأة أجنبية عنه.

١٦ - وواصلت الصياح وهي ماسکة بثيابي / وأنا متحيّر من العار الذي يمکن أن يلحق بي

١٧ - وانسلختُ فوراً من ردائي کالثوم (ينسلخ من قشره) /

إذ خشيتُ من لوم الشباب والشيوخ.

١٨ - وهربت من أمام المرأة عارياً / فقد رأيت أن ردائي في يدها أفضل من أن أکون أنا في قبضة يدها.

١٩ - بعد مدّة مرّت بي (تلک المرأة) / (وقالت) أتعرفني؟ قلت: حاشا الله.

٢٠ - لقد تبت على يدک فإنني / لا ألجأ إلى الفضول بعد هذا.

٢١ - لا ينبغي لأحد أن يفعل مثل ذلک / لأن العاقل من يهتم بعمله (ويؤدي مسؤوليته).

٢٢ - ومن هذه الحادثة تعلّمت هذه العظة / وهي إني أغضّ الطرف عمّا ينبغي أن أغضّ عنه.

٢٣ - وإذا کنتَ ذا عقل ورأي وتدبير وذکاء / فقل مثل مايقول سعدي وإلاّ فاسکت.

حکايت

١ - به صَنعا درم طفلي اندر گذشت

چه گويم کز آنم چه بر سر گذشت!

٢ - قضا نقش يوسف جمالي نکرد

که ماهيّ گورش چو يونُس نخورد

٣ - در اين باغ سروي نيامد بلند

که بادِ اجل بيخش از بن نکند

٤ - عجب نيست بر خاک أگر گُل شکفت

که چندين گـُل اندام در خاک خفت

٥ - به دل گفتم أي ننگِ مردان بمير

که کودک رَوَد پاک وآلوده پير

٦ - ز سَودا وآشفتگي بر قدش

برانداختم سنگي از مَرقَدش

٧ - ز هَولم در آن جاي تاريک تنگ

بشوريد حال وبگرديد رنگ

٨ - چو باز آمدم زان تغيّر بهوش

ز فرزندِ دلبندم آمد به گوش

٩ - گرت و حشت آمد ز تاريک جاي

بهُش باش و با روشنايي درآي

١٠ - شب گور خواهي منوَّر چو روز

از اين جا چراغ عمل برفروز

١١ - تنِ کارکـُن مي بلرزد زتب

مبادا که نخلش نيارد رُطَب

١٢ - گروهي فراوان طمع ظَن برند

که گندم نيفشانده خرمن برند

١٣ - برآن خورد سعدي که بيخي نشاند

کسي بُرد خرمن که تخمي فشاند

الترجمة

حکاية

١ـ توفي لي طفل في صنعاء / وماذا أقول بشأن ماجرى عليّ؟

٢ - لم تصوّر يد التقدير جمالاً کجمال يوسف / إلاّ وجعلت حوت القبر يبتلعه کما ابتلع يونس.

٣ - في هذا البستان لا تشمخ شجرة سرو بطولها / إلاّ وامتدت اليها يد الأجل لتقتطعها من جذورها.

٤ - لا عجب أن تتفتـّح الزهور على سطح التراب / فقد نام في هذا التراب کثير من زهور القامة.

٥ - قلت لقلبي مُتْ يا عار الرجال / يذهبُ الطفل الطاهر البريء ويبقى العجوز الملوث المذنب.

٦ - ومن شدّة شوقي ولهفتي لقامته / رفعت الصخرة التي تغطّي مرقده.

٧ - ومن هول ذلک القبر المظلم الضيّق / اضطربت أحوالي وتغيّر لوني.

٨ - وما إن وعيت على نفسي / حتى سمعت من ابني الحبيب نداء.

٩ - (يقول): إذا استوحشت من ظُلمة المکان / فکن حازما وأتِ اليه مصحوباً بضياء.

١٠ - إذا أردت أن تکون ليلة قبرک مضيئة کالنهار / فاشعل من هنا مصباحَ عملک.

١١ - حمّى الفلاّح ترتفع في جسده / خشية أن لا يثمر نخيله رطباً (بعد کلما بذله من جهد لإثماره).

١٢ - وجماعة کثيرة (من الناس) يظنون طمعاً / أنهم يحصدون دون أن يبذروا قمحاً.

١٣ - لقد أکل سعدي ممّا غَرسَ أصلَه / ومن بذَرَ الحبَّ نالَ الحصاد.

حکايت

١ـ چنان قحط شد سالي اندر دمشق

که ياران فراموش کردند عشق

٢ - چنان آسمان بر زمين شد بخيل

که لب تر نکردند زَرع ونَخيل

٣ - بخوشيد سرچشمه هاي قديم

نماند آب، جز آب چشم يتيم

٤ - نبودي بجز آهِ بيوه زني

اگر برشدي دودي از روزني

٥ - چو درويش بي برگ ديدم درخت

قوي بازوان سست و درمانده سخت

٦ - نه در کوه سبزي نه درباغ شَخ

ملخ بوستان خورده مردم ملخ

٧ - در آن حال پيش آمدم دوستي

از او مانده بر استخوان پوستي

٨ - وگرچه به مکنت قوى حال بود

خداوند جاه وزر ومال بود

٩ - بدو گفتم: أي يار پاکيزه خوي

چه درماند گي پيشت آمد؟ بگوي

١٠ - بغرّيد بر من که عقلت کجاست؟

چوداني و پرسي سؤالت خطاست

١١ - نبيني که سختي به غايت رسيد

مشقـّت به حدِّ نهايت رسيد؟

١٢ - نه باران همي آيد از آسمان

نه بر مي رَوَد دودِ فرياد خوان

١٣ - بدو گفتم: آخر تورا باک نيست

کشد زهر جايي که ترياک نيست

١٤ - گر از نيستي ديگري شد هلاک

تورا هست، بط را ز طوفان چه باک؟

١٥ - نگه کرد رنجيده در من فقيه

نگه کردنِ عالِم اندر سفيه

١٦ - که مَرد ارچه بر ساحل است، أي رفيق

نياسايد و دوستانش غريق

١٧ - من از بي مُرادي نيَم روي زرد

غم بي مُرادان دلم خسته کرد

١٨ - نخواهد که بيند خردمند، ريش

نه بر عضو مردم، نه بر عضو خويش

١٩ - يکي اوّل از تندرستان منم

که ريشي ببينم بلرزد تنم

٢٠ - مُنغّص بود عيش آن تندرست

که باشد به پهلوي رنجور سست

٢١ - چوبينم که درويش مسکين نخورد

به کام اندرم لقمه زهرست ودرد

٢٢ - يکي را به زندان بري دوستان

کجا مانَدش عيش در بوستان؟

الترجمة

حکاية

١ـ لقد أصاب دمشق سنة قحط وجدب / حتى أن الاحبّاء نسوا العشق.

٢ - لقد بخلت السماء على الأرض حتى / أن الزرع والنخيل لم تبتلَّ شفاهها.

٣ - جفّت العيون القديمة / ولم يبق ماء سوى ماء عين (دموع) اليتيم.

٤ - وإذا ارتفع دخان من نافذة / فليس ذلک سوى آهات الأرامل.

٥ - والاشجار تعرّت کعري المساکين / وارتخت سواعدها وأصابتها المسکنة.

٦ - لا (ترى) في الجبال خضرة ولافي المزارع غصناً / فالجراد أکل الزرع والناس اکلوا الجراد.

٧ - في تلک الحال جئت الى صديق / لم يبق على عظامه سوى الجلد.

٨ - بينما کان قويا متمکن الحال / وکان صاحب جاه وثروة ومال.

٩ - قلت له: ياصديقي النجيب / ما الذي دهاک؟ أخبرني.

١٠ - صاح في وجهي: أين ذهب عقلک؟ / أنت إذ تعلم وتسأل، فسؤالک ليس بصواب.

١١ - ألا ترى أن المصاعب وصلت ذروتها / وأن المشقة قد بلغت نهايتها.

١٢ - لا السماء تنهمر بالمطر / ولا يرتفع (ولا يجدي) صراخ المستصرخين.

١٣ - قلت له: وأنت لماذا حلّ بک ذلک؟ / فالسمّ يقتل حين لا يکون ثمة ترياق. (القحط يقتل من لا يمتلک المال والمتاع).

١٤ - وإذا هلک الآخرون مِنْ فقدان المال / فأنت تمتلک المال، فما خوف البطّ من الطوفان؟

١٥ - وبنظرة ساخطة ألقاها عليّ الفقيه / نظرة عالم يلقيها على سفيه.

١٦ - (قال): وإن کان المرء على الساحل ياصديقي / لا يهنأ وهويرى أصدقاءه يغرقون.

١٧ - وجهي مصفرّ لا من البؤس / بل إن همّ البؤساء أضنى قلبي.

١٨ - العاقل لا يريد أن يرى جرحاً / لا على أعضاء الناس ولا على أعضائه.

١٩ - أنا واحد من السالمين / إذا رأيت جرحاً (في شخص) يرتجف جسدي.

٢٠ - يتنغـّص عيش ذلک السالم / حين يکون الى جانبه متعبٌ منهک.

٢١ - حين أرى أن الفقير المسکين يفتقد الطعام / فاللقمة في فمي سموم وآلام.

٢٢ - إذا الشخص أقحمتَ أصدقاءه في السجن / فأي لذّة يشعرها وهو في الرياض؟



[ Web design by Abadis ]