ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 في كتابة القرآن حين نزوله بأمره (ص) و كُتّابه

وكان للنبي (ص) كتّاب يكتبون الوحي بالخط المقرر وهو النسخي، وهم ثلاثة وأربعون، أشهرهم: الخلفاء الأربعة، وأبو سفيان وابناه: معاوية ويزيد، وسعيد بن العاص وابناه: أبان وخالد، وزيد بن ثابت، والزبير بن العوام، وطلحة بن عبيد الله، وسعد بن أبي وقاص، وعامر بن فهيرة، وعبد الله بن الأرقم، وعبد الله بن رواحة، وعبد الله بن سعد بن أبي السرح، وأبيّ بن كعب، وثابت بن قيس، وحنظلة بن الربيع، وشرحبيل بن حسنة، والعلاء بن الحضرمي، وخالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، والمغيرة بن شعبة، ومعيقب بن أبي فاطمة الدوسي، وحذيفة بن اليمان، وحويطب بن عبدالعزى العامري. وكان ألزمهم للنبي (ص) وأكثرهم كتابة له زيد بن ثابت وعلي بن أبى طالب عليه السلام. و يظهر من الروايات أنه (ص) كان يهتم بكتابة القرآن. روى البخاري عن البراء قال: لما نزلت لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله قال النبي (ص): ادع لي زيداً وليجىء باللوح والدّواة والكتف أو الكتف والدواة ثم قال: اكتب لا يستوي القاعدون.

وفى قصة إسلام عمر بن الخطاب (رض)، أن رجلاً من قريش قال له: أختك قد صبأت (أي خرجت عن دينك). فرجع ولطم أخته لطمة شج بها وجهها. فلمّا سكت عنه الغضب نظر فإذا صحيفة في ناحية البيت فيها: بسم الله الرحمن الرحيم، سبّح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم، إلى قوله تعالى: إن كنتم مؤمنين.

واطلع على صحيفة أخـرى فوجد فيها:  بسـم الله الرحمن

الرحيم طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى، إلى قوله تعالى: له الأسماء الحسنى فأسلم بعدما فهم بلاغة تلك الآيات.

كلّ هذه الأحاديث والروايات تدل على أنه (ص) اهتم بكتابة

القرآن، وأن القرآن كتب في عهده وحضرته بكل إتقان وضبط.



[ Web design by Abadis ]