ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 ابتداء نزول الوحي

ابتدأ نزول القرآن في ليلة القدر وهي بنص القرآن في رمضان للسنة الحادية والأربعين من ميلاده الشريف إنا أنزلناه في ليلة القدر، إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين، فيها يفرق كل أمر حكيم، أمراً من عندنا إنا كنا مرسلين، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس و بينات من الهدى والفرقان، وهو الشهر الذي كان محمد (ص) يعتكف فيه بغار حراء و يعتزل فيه الناس للصوم والعبادة.

أما نفس الليلة التي ابتدأ فيها الوحي ففيها خلاف كثير. وفي قوله تعالى: إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان إشارة إلى أن ابتداء الوحي كان في السابع عشر من رمضان. لأن التقاء الجمعين في ١٧ رمضان سنة ٢ للهجرة. والمراد بالجمعين هم المسلمون والمشركون ببدر.

فالآية تشير إلى يومين عظيمين رفيعين شرف الله تعالى فيهما محمداً (ص) بالرسالة، وأعز المسلمين بنصره. روى أبو جعفر بن جرير الطبري في تفسيره بسنده عن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، قال: كانت ليلة الفرقان يوم التقى الجمعان لسبع عشرة من شهر رمضان.



[ Web design by Abadis ]