ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 التعريف بأبرز المخطوطات العربية \ د. محمود أروميه جي ها *

التعريف بأبرز المخطوطات العربية المحققة

بعد الثورة الإسلامية فـي إيران [١]

يعدُّ الكتاب والكتابة أبرز مظهر للازدهار والتطور الثقافـيين فـي كل بلد، ومن أركان الحضارة البشرية، والتاريخ يشهد بأن نمو المجتمعات البشرية وتطورها مرهونان بازدهار الكتب والثقافة المكتوبة، والحفاظ على الحرم المقدس للقلم. وقد أخذ الكتاب والكتابة على عاتقها المسؤولية الخطيرة المتمثلة فـي استمرار الثقافة وانتقالها من جيل لآخر، فالثقافة المكتوبة هي وحدها التي تبقى. وقد اكتسب الكتاب فـي العصر الحاضر أهمية أكثر من ذي قبل، وغدا يرتبط ارتباطاً وثيقاً بشؤون الحياة المادية والمعنوية حتى أصبح عدد الكتب المطبوعة فـي كل بلد يعدُّ من العلامات الفارقة للنمو الثقافـي والاقتصادي والاجتماعي….

إن دور الكتاب فـي الحضارة الإسلامية مشرّف للغاية. ونحن نستطيع أن ندرك المنزلة الشامخة للقلم والدرجة الرفـيعة للكتاب من خلال نظرة إجمالية إلى النصوص الإسلامية والتأمل فـي أحوال أولياء الدين، واهتمام علماء الإسلام فـي هذا المجال، فالقرآن الكريم يولي أهمية كبرى للعلم والكتاب وتحصيل العلم، وقد أوصى النبي الأعظم p والأئمة الأطهار i المسلمين مراراً بطلب العلم والفضيلة، وفـي إثر هذه التأكيد لم يمر وقت طويل حتى قامت نهضة إسلامية عظيمة فـي العالم الإسلامي الواسع فـي مجال التأليف والترجمة، وظهرت آثار بديعة مازالت مشرقة فـي سماء العلم والمعرفة حتى اليوم.

والجمهورية الإسلامية الإيرانية، تتحمل اليوم باعتبارها نظاماً قائماً على الأحكام والتعاليم الإسلامية والوراثة للحضارة الإسلامية العظيمة، مسؤولية مواصلة هذه السنّة الحسنة، والاهتمام الجاد بالحرم المقدس للقلم، والعناية الأصيلة والعميقة بالكتاب والكتابة، وما مشروع اختيار كتاب السنة فـي الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتعريف به سوى دليل على هذا الاهتمام الجدي إن (كتاب السنة فـي الجمهورية الإسلامية الإيرانية) هو مشروع يقام كل سنة بهدف دراسة وتقييم الثقافة المكتوبة من قبل وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، وبالتعاون مع عدد كبير من أساتذة الحوزات والجامعات، وأهدافه الرئيسية هي كالآتي:

١ - تقييم ثقافة المجتمع المكتوبة، وتحديد نقاط القوة والضعف فـيها.

٢ - تحديد المؤلفـين والمترجمين والمحققين القديرين والملتزمين فـي البلاد وتقديرهم، ودعمهم.

٣ - التخطيط والبرمجة لدعم أهل القلم والباحثين من أجل سد الحاجات الثقافـية الأساسية والضرورية.

إن أهم ميزة لمؤسسة كتاب السنة فـي الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي نشهد اليوم إقامة دورتها العشرين، هي اتساع نطاقها وشموليتها، فجميع الجوائز الداخلية للكتاب وحتى الجوائز الدولية محدودة على حد علمنا - بنطاق ضيق ومعين من ناحية المواضيع المطروحة للبحث وهي تنشط فـي نطاق موضوعات خاصة. ولكن كتاب السنة للجمهورية الإسلامية الإيرانية يتولى بناء على مسؤوليته البحث والتقييم وإصدار الأحكام فـيما يتعلق بجميع الكتب الصادرة أول مرة فـي السنة السابقة على صعيد البلاد فـي الموضوعات المختلفة، جميع المواضيع المصنفة إلى عشرة أقسام وهي: العموميات، والفلسفة وعلم النفس، والدين والعلوم الاجتماعية، وتقدم أفضلها إلى الأوساط العلمية والثقافـية، وسوف يتم خلال مراسم يشارك فـيها فخامة رئيس الجمهورية، والمسؤولون الثقافـيون، والأساتذة والعلماء والمثقفون فـي البلاد إهداء لوحات التقدير من قبل رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجوائز قيّمة إلى مؤلفـي الكتب المختارة وذلك فـي عشرة الفجر من كل سنة.

وتستفـيد هذه المؤسسة فـي كل دورة فـي نشاطها والتي تستغرق سنة من تعاون عدد كبير من أساتذة بلادنا ومشاركتهم ونخبتها فـي الفروع العلمية المختلفة.

وخلال تسع عشرة دورة من إقامة هذا المشروع، تم اختيار ٣٤ كتاباً فـي مجال تنقيح النصوص وتحقيقها من بينها ٢٤ عنواناً باللغة العربية هذا بالإضافة إلى الكتب المؤلفة والمترجمة، وبالطبع فإن مما يجدر ذكره أن بعضاً من الآثار المؤلفة المختارة هي باللغة العربية أيضاً. ولكننا سنكتفـي باستعراض الآثار العربية المحققة فقط بمناسبة إقامة هذا المؤتمر فـي موضوع المخطوطات العربية فـي إيران، وتتولى هذه المقالة التعريف بأربع وعشرين مخطوطة عربية محققة بعد انتصار الثورة الإسلامية فـي إيران.

[١] قدمت للمؤتمر ولم تلق فـيه

* باحث في مجال المخطوطات من إيران، ماجستير علم الاجتماع، له عدة مؤلفات.



[ Web design by Abadis ]