ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 كلمة وزيرة الثقافة [١] \ د. علي القيم *

معالي الأستاذ الدكتور عطاء الله مهاجراني والأستاذ الدكتور محمد علي آذرشب وكل من حضر معنا في هذه الأمسية في هذا الاحتفال الكبير في هذه المناسبة الضخمة.

السادة الحضور، تحت عنوان المخطوطات العربية في جمهورية إيران الإسلامية هذه الجمهورية التي كانت معنا وما زالت في كل الخطوات الثقافية والحضارية والسياسية والفكرية والفنية وأنا من الناس الذين شاهدوا مدى الاهتمام بالمخطوطات العربية الموجودة في قم وفي مجموعة من المدن الإيرانية التي زرتها منذ سبع أو ثماني سنوات أيام المستشار الثقافي السابق، وفعلاً إنَّها رموز كبيرة وذات أهمية نادرة لنا وللمسلمين جمعاء في شتى أنحاء العالم الإسلامي فيما تقدمه لنا من أنشطة ثقافية وفنية سواء الأسبوع الثقافي السوري الذي أُقيم في إيران منذ عدة أشهر، أو من خلال الأنشطة العديدة التي تقيمها المستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق وفي سائر المحافظات السورية، منذ أيام قليلة كانوا في الرقة - يحتفلون بعمار بن ياسر وفي اللاذقية وفي حلب وفي درعا وفي كل أنحاء هذه الأرض الطاهرة يقيمون حلقات للحب والمودة وللإخاء العربي الإسلامي، هذا الشيء الذي كنا من المشتركين به بشكل أو بآخر منذ أكثر من ١٢ عاماً منذ وجودي معاوناً لوزير الثقافة، أستطيع أن أقول: إنَّه نشاط استثنائي لا يمكن أن يقوم به إلا إنسان منا ومن فكرنا ومن حضارتنا ومن هذا التراث العريق الذي جمع

نا منذ عشرات القرون وما زال يجمعنا حتى الآن.

كل التقدير لكم جميعاً وأتمنى لهذا المؤتمر كل النجاح والتوفيق وأن نخرج بصيغة إيجابية مع وجود هذا الحشد الكبير من العلماء والمفكرين والباحثين للتعاون المثمر الخلاق؛ لنشر وتحقيق هذه الكنوز الموجودة في إيران بالتعاون معاً لأن هذا العمل فيه ثمرات كثيرة لنا جميعاً. وأجدها فرصة لأن يكون هناك تعاون مثمر بين مديرية إحياء التراث في وزارة الثقافة التي قامت منذ سنوات طويلة بنشر مجموعة من المخطوطات والكتب الدراسية وقامت أيضاً بنشر مختصرات عن هذه الكتب في سلسلة إحياء التراث العربي أو المختصر من التراث العربي، ويتم تعميمها على ناس عاديين غير المختصين وتقديمها بسعر رخيص وأيضاً ما نقوم به في مركز المعلومات القومي ومكتبة الأسد الوطنية التي تقوم بإعداد دورات لأخوة من كل أنحاء الوطن العربي والإسلامي للتدريب على صيانة المخطوطات، الصيانة هي مرحلة أولى للحفاظ على هذه الكنوز الدفينة، وهذا شيء بسيط مما نقوم به ونرجو أن نقوم به معـاً لأن الفائدة هي لنا جميعاً نحن - العرب والمسلمين ـ.

[١] الدكتورة نجوة قصاب حسن وزيرة الثقافة في الجمهورية العربية السورية.

* معاون وزيرة الثقافة.



[ Web design by Abadis ]