ا.د. محمد علي آذرشب

استاذ في جامعة طهران

الاتصال بالدکتور
• هاتف: ٨٣١٤٨٢٤
• فکس: ٨٢٥٩٢٦٧
• ایمیل: Dr.Azarshab@Gmail.com
• ص.ب: طهران - ١٥٦ / ١٣١٦٥
 كلمة مركز نشر المخطوطات - إيران \ أ. أكبر إيراني *

أيها السادة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد فإنه من الواجب عليّ أن أُبدي فائق امتناني إلى المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق، لإقامتها هذا المؤتمر العلمي الفذ في حقل المخطوطات.

ويسعدني أن أتشرف بحضوركم كمدير مركز نشر التراث المخطوط في طهران، الذي يهتم بموضوع تحقيق ونشر التراث الإسلامي الفارسي والعربي المخطوط.

لاشك أن التقدم الحضاري لايمكن أن يتم إلا عن طريق معرفة أهمية الذخائر والمكنوزات العلمية الموجودة في المكتبات والاستفادة منها تمام الاستفادة، وهذا ما قامت به الثورة الإسلامية المباركة في إيران في حقل الثقافة، حيث اهتمت الدولة بتأسيس المراكز والمؤسسات العلمية التحقيقية في مختلف المجالات، وأبدت اهتمامها البالغ في حقل تحقيق المخطوطات، وإحياء التراث، ونشر الذخائر العلمية، حيث أن هذه الكتب تعد مصدراً من المصادر العلمية للجامعات وكليات العلوم الإنسـانية ومكتباتها، وتحقيق التراث المخطوط ونشره يُدعم من قبل وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، وبمشاركة دور النشر أو المؤسسات العلمية المرتبطة بموضوع الكتاب، وبمساهمة محبي الثقافة الإسلامية. ونحن دائماً نحاول ونسعى أن نوزع هذه المشاركات لاعتقادنا بأن هذا العمل يعد نشاطاً وطنياً. والنسخ الخطية هي الذخائر المهمة للكل، ولابد أن يساهم في إحياءها كل من يتمكن علمياً وعملياً ومادياً.

نحن في هذا المركز نقوم بتحقيق التراث وفق المناهج العلمية المعترف بها، ومن أهدافنا ترويج العلم في شتى المجالات: كالأدب والتاريخ والكلام والفلسفة والعلوم والفنون وغير ذلك، ونرغّب الدارسين على تحقيق التراث في رسائل تخرجهم حسب اختصاصاتهم العلمية في مراحل الماجستير والدكتوراه، كما نقوم بتدريب الطلاب وتعليمهم وتربيتهم كي يدرسوا مناهج التحقيق، ومراجعة المصـادر، وبذلك يساعد مركز نشـر التراث المخطوط الطلاب الباحثين في اقتناء نسـخ متعددة من المكتبات سواء أكانوا من الداخل أو الخارج للمطالعة والاستفادة في تحرير النصوص، وهذه وظيفة أخرى لهذا المركز في مجال توسيع النشاطات العلمية، وترويج ثقافة إحياء التراث.

سبع سنوات مضت من عمر هذا المركز، نشرنا أكثر من / ١٣٠ / عنواناً من النصوص المختارة المحققة وأكثرها بيد الشباب وطلاب الجامعات والمؤسسات العلمية، وكان أكثر من ٢٠ منها باللغة العربية، حيث يأتي كتاب (خريدة القصر وجريدة العصر) في ثلاث مجلدات لابن عماد، الكاتب الأصفهاني الذي كان يعيش في القرن السادس الهجري، الذي جمع مختارات من دواوين الشعراء من بلاد الشام والأندلس ومصر وإيران، ونشرت هذه المجموعة، ونشرنا كتابين لأبي ريحان البيروني هذا العبقري الفذ كتابه (الجماهير في الجواهر) في موضوع الاقتصاد والتعريف بالأحجار الثمينة، وكتاب (الآثار الباقية في القرون الخالية) وما إلى ذلك من الكتب العربية المهمة… وسوف ننشر آثاراً أُخرى في موضوعات هامة وعامة أكثرها توحي بعظمة الحضارة والثقافة الإسلامية عربية كانت أم فارسية.

وإلى جانب ما نقوم به في تحقيق ونشر التراث، نصدر مجلة فصلية اسمها مرآة التراث بغية التعرف على المسائل الهامة في مجال النصوص وإلى غير ذلك…

كما يوجد تبادل للكتب وتعامل علمي بيننا وبين سائر مراكز تحقيق المخطوطات في العالم. مثل مؤسسة القرآن في لندن، ومؤسسة جمعية الماجد في الإمارات، ومؤسسة تحقيق التراث في الكويت، ومؤسسة أبي ريحان البيروني للتحقيقات في طشقند وغيرها…

وأنتهز الفرصة لكي أُعلن عن استعداد مركز نشر التراث المخطوط في إيران عن استعداده للتعامل العلمي والثقافي في حقل المخطوطات، وتحقيق النصوص، والمشاركة في طبعها.

وفي الختام أُكرر شكري لسيادة الدكتور آذرشب وسائر المسؤولين اللذين بذلوا الجهود الكثيرة لإقامة هذا المؤتمر العظيم وندعوا لهم جميعاً بالتوفيق والسلام عليكم.

* مدير مركز نشر التراث المخطوط في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.



[ Web design by Abadis ]